http://www.malware-site.www/upswf/uploads/8adcf246c0.008
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 كيف تكسبين طفلك الأخلاق الحميدة؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
issam
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 58
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: كيف تكسبين طفلك الأخلاق الحميدة؟!   السبت يونيو 21, 2008 2:48 pm

التدريب الأخلاقي للنفس






كما أن لأعضاء الجسم تدريبات تقوم اعوجاجها وتحميها من الانحناء والهشاشة؛ هناك تهذيب للنفس وتدريب لأخلاقها حتى تصير أخلاقا حميدة سوية لا اعوجاج فيها.. حول هذا الموضوع كان لـ"آسية" حوار مع د. "زينب عبدالعزيز بدوي" أستاذ مساعد الصحة النفسية بكلية البنات بالقصيم.

** بداية ما التدريب الأخلاقي للنفس؟

ـ إن المرء في مرحلة الطفولة يتعرض لسلوكيات الحياة الاجتماعية وإحباطاتها من الآخرين، وألوان الغيرة، والنزعات الداخلية؛ فينشأ صراع يخوضه ـ في سلبية للنمو ـ لضبط النفس والسلوك مع الرغبة الملحة في التحرر من التبعية الطفولية والاستقلال عن الأسرة وتحمل المسؤولية، ولكن تبقى مشكلة أن بعض الأهل يتبرمون من بوادر هذا الاستقلال ليبقى الطفل في حاجة إلى معونتهم، أو أنهم ينتمون إلى أجيال سابقة أكثر تحفظا؛ مما يجعل الهوة بين القديم والحديث أكثر أتساعا

** ولكن ما أساس التدريب الأخلاقي؟

* أساسه الدوافع الاجتماعية المكتسبة خلال خبراتنا في البيئة وتعاملنا مع الآخرين، ولكي يحفظ الإنسان توازنه النفسي والانفعالي لابد من إشباع هذه الحاجة الاجتماعية والنفسية ومنها:

ـ الحاجة إلى الأمن المتمثل في الحرص على حفظ علاقات متزنة و طيبة مع الناس الذين لهم أهمية عاطفية في حياته.

ـ الحاجة إلى التقدير الاجتماعي كالحاجة إلى إقامة علاقات مع الآخرين يكون أساسها الحب والتقدير والانتماء.

ـ ومن الدوافع الاجتماعية التي يكتسبها الطفل أيضا من البيئة دافع الثناء واللوم وجذب الانتباه والسيطرة والمنافسة والتقليد والتعاطف.

** ما أهمية هذا الدافع " الثناء واللوم " في التدريب الأخلاقي وأيهما أكثر فاعلية؟

* يعتمد الضبط الأخلاقي على هذه الدوافع الاجتماعية ومنها دافع الثناء واللوم، فالطفل يعطي أولى دروسه في الأخلاق حينما يقابل سلوكه بالنبذ، أي عندما يرى تعبيرات لا الاستهجان والرفض، ويسمع نبرات التأنيب والتوبيخ، وعندها يحاول أن يتجنب ذلك في المرات القادمة، ويسعى وراء استجابات الآخرين التي تتسم بتغيرات أكثر قبولا وأصوات تحمل معنى الثناء، وهكذا يتدرب الطفل في نطاق السلوك الإنساني المقبول لأنه لم يولد ومعه معنى الصواب والخطأ؛ بل إن نموه الأخلاقي يتكون أولا من الاستجابات المكتسبة ـ بالثناء واللوم ـ ويصبح بعد ذلك قادرا على تقييم نفسه في مواقف معينة وهل هو على صواب أم على خطأ؟

أما عن الفاعلية فأكثر التجارب أثبتت أن الثناء ذو نتائج إيجابية وفعالية أكثر من اللوم، مع الاحتفاظ بقيمة العقاب واللوم في مواقف كثيرة، وقد سبقنا الدين الحنيف والسنة النبوية إلى ذلك حينما وضع الله عز وجل لنا منهج التربية في كتابه العزيز في إثابته لنا بالجنة وعقابه لنا بالنار، وتحدثت الأحاديث النبوية عن الثواب والعقاب. كيف يكون تدريبنا الأخلاقي لأبنائنا؟

ـ يكون ذلك بـ:

ـ نمو الضبط الذاتي الأخلاقي عند الطفل. بمعنى أنه يكون عندما يستطيع التحكم في الذات يثاب على ذلك، ويقابل بالرضا، وكذلك يتعلمه أيضا بالاهتمام بما يفكر فيه الآخرون من غير أفراد الأسرة في أفعاله بحيث يستخدم الآباء هذا الاهتمام كباعث على التعايش والتوافق الاجتماعي بدون إفراط أو تفريط.

2ـ نمو مشاعر الذنب عنده في أثناء الحكم عليه أو عقابه، يتولد لديه شعور بالذنب نتيجة الفشل في مقابلة المعايير الأخلاقية، لكن يبقى على الآباء مراعاة تدرج الشدة في العقاب بحيث تتناسب مع خطأ الطفل وحدة الموقف، إذ إن بعض الأطفال أكثر حساسية للعقاب من الآخرين، كما أن بعض الآباء يفزع بسرعة للخطأ الذي ارتكبه الطفل لأن أنفسهم مفرطة الحساسية لهذا النوع من السلوك.

3ـ الوسطية: فلا إفراط ولا تفريط في التدريب الأخلاقي فكثير من المشكلات النفسية والعصبية أو الجرائم ينشأ من سوء ممارسة التدريب الأخلاقي وذلك لوجود احتمالين:

ـ إما أن يكون التدريب الأخلاقي عنيفا وقاسيا جدا، فإن الخطر المحتمل لهذا الإفراط هو نشأة الأمراض العصبية، والانهيار العصبي التي تنشأ عنها بعض الآلام العضوية مثل "قرحة المعدة".

ـ أو يكون التدريب الأخلاقي لينا ومتراخيا، والنتيجة المحتملة لهذا التفريط هي الجريحة.

وطفل هذه الفئة لا يلقى حبا ولا عطفا من والديه؛ فبذلك يفقد أفضل أساس للنمو الأخلاقي، لأنه حينما يخطئ فإنه لا يخاف غالبا من فقد الحب أو الحنان أو العطف لأن ما يفقده سوف يكون قليلا جدا، إما إهمالا من الوالدين أو زيادة في التدليل والخوف عليه من العقاب، فيكون هناك تفريط في مشاعر الحب المنافي لتصرفه الخاطئ، أو أن يكون متجرأ سليط اللسان على عكس النوع الأول الذي يبدو خائفا خجولا مفرطا في الوداعة ويميل إلى التشبث وتنتابه صراعات داخلية تعبر عن نفسها أحيانا في صورة أحلام مفزعة.

** إلى أي حد يمكن أن نربي الطفل دون أن ينال عقابا؟

* الطفل الذي لا يلقى عقابا على أخطائه أو تأنيبا على ذنوبه، لا ينشأ لديه تأنيب للضمير أو محاسبة للنفس بل تختفي لديه مشاعر الذنب، وإن وجدت فهي ضئيلة، إلا أن مثل هذا الشخص الذي يخلو من الصراعات الداخلية بعد ارتكابه الذنوب يكون منبوذا من المجتمع فلابد من العقاب ولكن على حسب شدة الخطأ.

** ما الحل إذا لم يسعف الآباء الأبناء في سن الطفولة بالتدريب الأخلاقي؟

* أفضل علاج في تعويض نقص التدريب أثناء الطفولة هو بناء رغبات قوية للحب والعطف والاحترام وتوفير الوسائل التي تشبع بها تلك الرغبات. وبذلك يكون الخوف من فقدان تلك الجزاءات أو المكافآت هو الوسيلة للتنظيم الذاتي الأخلاقي لدى الطفل. كما يحدث بالنسبة للشخص السوي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://issam2009.yoo7.com
 
كيف تكسبين طفلك الأخلاق الحميدة؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عصام القرارم قوقة :: 
منتديات الأسرة
 :: الطفل والطفولة
-
انتقل الى: