http://www.malware-site.www/upswf/uploads/8adcf246c0.008
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 فيلم مبهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kamel
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 58
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: فيلم مبهم   الأربعاء يونيو 25, 2008 12:28 pm

رغم أن الدنيا كلها اتفقت علي أن المخرج هو صاحب الفيلم السينمائي‏,‏ وأنه ينسب له حتي لو كانت القصة مأخوذة عن أعمال عباقرة صناع الأفكار‏,‏ وإبداع أساتذة فن الرواية‏..‏ ولعل أفضل مثال مسرحيات وليم شكسبير التي ظلت مادة درامية شديدة الثراء لعشرات الأفلام‏,‏ وإن بقيت تحمل اسم مخرجيها‏,‏ وأيضا أعمال نجيب محفوظ وديستوفسكي وديكنز وماركيز وإحسان عبدالقدوس‏,‏ وفاوست جوتة التي ألهمت صناع سينما عديدين لفكرة أن يبيع الإنسان نفسه للشيطان‏,‏ وهي الفكرة التي يقوم عليها فيلم الريس عمر حرب اخراج خالد يوسف‏..‏ ولكن هل ينسب هذا الفيلم لمخرجه‏,‏ ولماذا يشذ عن القاعدة؟

هناك أفلام ـ ليست قليلة ـ تخرج عن قاعدة أن الفيلم يحمل توقيع أو رؤية مخرجه‏,‏ كما يحدث في بعض الأفلام الأمريكية التي تتصدي لها الاستوديوهات الكبيرة‏.‏ ونجد لها مثيل في السينما المصرية عندما يكون المؤلف أقوي من المخرج وله باع في سوق الإنتاج كما هو الحال في بعض أفلام وحيد حامد‏..‏ ويعد فيلم الريس عمر حرب من هذه النوعية‏,‏ فالمؤلف هو صاحب الرؤية‏(‏ هاني فوزي‏),‏ ولم يستطع المخرج أن يقدم أي معادلات بصرية تصنع له أسلوبا يقدم من خلاله المعالجة‏,‏ وحتي توظيفه لمشهد الحلم الذي يجسد طرد الشيطان الصغير‏(‏ هاني سلامة‏)‏ من الجنة أو بيت العائلة يأتي وكأنه كابوس عابر‏,‏ ولا يمثل العمود الفقري أو الحدث الرئيسي في المعالجة ـ الرؤية‏..‏ أما السيناريو نفسه فهو يحمل قدر هائل من الشطحات ومشوش حيث يلقي بالأفكار ثم يتناقض معها‏,‏ ولا يتصاعد معها دراميا‏,‏ إنما يجمدها‏.‏

ماهي المشكلة بالضبط؟
تقوم أحداث الفيلم حول الريس الذي أجري مؤلف الفيلم حوارات صحفية عديدة ليؤكد أنه الشيطان وكأن ينفي ـ أو يريد تدارك الأمر ـ بأن الشخصية التي يقدمها هي صانعة هذا العالم‏(‏ صالة القمار‏)‏ وأن الداخل لهذا العالم ملكا له‏,‏ ولا يخرج منه أي أحد إلا بأمره‏,‏ ثم ينتقي الكلمات الدينية ليكسب فيلمة عمقا‏,‏ ويخرج الشخصية من أنها مجرد شيطان‏,‏ وجعله اله مثل‏:‏ أنا اصطفيتك ـ الأب والابن وغيرها‏..‏ ثم يجعل الشيطان الاصغر‏(‏ هاني سلامة‏),‏ الذي يقدمه إنسانا بريئا قذف به الفيلم الي العالم ليتأمر علي الشيطان الاكبر‏(‏ خالد صالح‏)‏ داخل كنيسة‏,‏ ثم يقدم مشهد من فيلم ميل جيبسون‏(‏ آلام المسيح‏)‏ أثناء اتفاق التأمر‏,‏ ليوحي أن موضوع فيلمه ليس عن شيطان فاوست إنما عن القدرة الإلهية نفسها‏..‏ وتبدو حاضرة طول الفيلم أحداث الفيلم الأمريكي كازينو من حيث الشكل‏,‏ وفيلم حليف الشيطان من حيث المعالجة‏.‏

أفكار مرتبكة تقتبس ماتشاء من الكتاب المقدس‏,‏ وما ترغب من الأفلام الأمريكية‏,‏ وما يؤكد حيرتها في الوصول لرؤية ماهية هذا العالم‏:‏ الله ـ الشيطان ـ الإنسان‏..‏ ويسير الفيلم علي هذا الحال ولا يتدخل خالد يوسف إلا عندما يصل الأمر للخطيئة وعلاقات الجنس المحرمة‏,‏ فيتفنن في تقديمها ثم تبريرها كأن تخون الزوجة‏(‏ سمية الخشاب‏)‏ زوجها المريض رغم حبها الكبير له لأنها كانت تعيش لحظة خاصة أحست فيها أن للخيانة متعة أكبر من الحب والاخلاص‏..‏ أو فتاة ليل لا تستهوي الشيطان الأصغر‏(‏ الذي هو الإنسان‏),‏ ولكنها تمارس الجنس بوسائل مدهشة وسادية تجعلها تروق له‏..‏ وتلتقي شطحات هاني فوزي حول البحث عن تصور لعلاقة البشر بالإله والشيطان‏(..‏ وما يقدمه من تداخل مقصود بينهما‏),‏ برغبة خالد يوسف في إظهار غواية الشيطان للرجل عن طريق المرأة‏(‏ يقدم المرأة في كل أفلامه وكأن كل علاقتها بالكون هي ممارسة الجنس وغواية الرجل؟‏).‏

وإذا كان صناع أي فيلم يتعاملون مع أفكار وأحداث هي مرتبكة أصلا في أذهانهم‏,‏ فإن أدوات الصنعة السينمائية تهبط من مستوي الإبداع إلي حالة من الحرفة التي لا تضيف وتفتقر للخيال‏,‏ وبالتالي فإن إضاءة رمسيس مرزوق‏,‏ وموسيقي راجح داود‏,‏ ومونتاج غادة عز الدين وديكورات تامر إسماعيل ظلت غير موحية وبلا إيقاع وتدور في فراغ لعالم صالة القمار الذي لا يعرف المؤلف والمخرج نفسيهما من يديره؟ وكانت شخصية الريس عمر حرب فقيرة دراميا وحاول خالد صالح أن يمنحها ملامح باجتهاد خاص منه‏,‏ ولكن ظل الأداء باهت وضعيفا‏,‏ واجتهد هاني سلامة ولكنه يؤدي شخصية لا يعرف من أين تبدأ‏,‏ وإلي إين تنتهي؟

أما غواية سمية الخشاب وغادة عبدالرازق فكانت مقنعة فعلا‏,‏ ولكن في إطار فتيات ليل يمارسن الدعارة‏,‏ فهما خارج الأحداث وعابرتان داخل صالة قمار‏,‏ وليذهب زوح الأولي إلي الجحيم‏,‏ وابنة الثانية إلي النار‏,‏ فهن ليسا من اللاعبات في أحداث هذا الفيلم‏.‏

فيلم الريس عمر حرب يجعلك تخرج من صالة العرض غير سعيد‏,‏ وغير مستمتع‏,‏ ولا تفهم ـ بالضبط ـ ماذا يريد صناعه أن يقولون؟‏..‏ ولعل السبب أنهم أنفسهم لا يعرفون؟‏!‏




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://issam2009.yoo7.com
 
فيلم مبهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عصام القرارم قوقة :: 
الفن و السينما
 :: السينما العربية
-
انتقل الى: